Sunday, February 20, 2011

تـ ... نــ.. فُـ... ـــس‬




اشعر بهشاشتي...لدرجة أني أحيانا أخاف أن أتنفس بعمق حتى لا تتناثر أجزائي بالمكان...لتخلف فراغاً كان يوماً "أنا"...


أتساءل أحياناً ما الذي أتي بي هنا..حيث نحن مجرد تماثيل زجاجية تستطيع أن تنخرها الذكريات...لتصبح هيكل خاوٍ مليء بالشقوق الخفيةالتي وحدنا نراها...
وحدنا ندرك خطورة أشياء ببساطة نفس عميق..

Thursday, February 17, 2011

؟

who said that there is always light in the end of the tunnel??
or 
that all bridges lead to some where?

و ر ق



مركب ورق قلبي!!!ا



Tuesday, February 8, 2011

عن مصر وثورتها

هي تدوينة طويلة شوية بس مفيدة جدا جدا لو كنت متابع للي بيحصل لمصر
مش هانسخها هنا علشان  في ناس بتقرا وبتنسي انها منقولة وبجد اللي كتبها بذل مجهود كبير ويستاهل ان كل اللي يقرا يدعي له..

Monday, February 7, 2011

«النعمة فاقت حدها»




نظرا لأن النعمة فاقت حدها

ولأننا مش قدها
ولأن فعلا إنجازاتك
فوق طاقتنا نعدها
ولأننا غرقنا فى جمايل
مستحيل حنردها
نستحلفك……. نسترحمك
نستعطفك……. نستكرمك
ترحمنا من طلعة جنابك
حبتين
عايزين نجرب خلقة تانية
ولو يومين
اسمع بقى
إحنا زهقنا من النعيم
ونفسنا فى يومين شقا
عايزين نجرب الاضطهاد
ونعوم ونغرق فى الفساد
بينى وبينك حضرتك
دا شعب فقرى ما يستحقش جنتك
أنا عارفه شعب ما ينفعوش
إلا شارون وبلير وبوش
عايز يجرب الامتهان
ويعيش عميل للأمريكان
بيمد «غازه» لإسرائيل
ويومين كمان ويمد نيل
أهو يعنى نشرب ميه واحدة
ندوب فى بعض
ماء وماء وماء
ونفض سيرة الانتماء
وبلاها نعرة وطنطنة
تبقى البلاد «مستوطنة»
(متسلطنة بالسرطنة)
إيه اللى خدناه م الكرامة والإباء
حبة خطب وكلام… كلام
إحنا راهنا على النظام
ورضينا بخيار السلام
(بخيار) حنسد عين الشمس بيه
علشان ما يطلعش النهار
ويطلع لمين؟
حبة معارضة مغرضين؟
وحسب بيان السلطة
شلة مأجورين؟
ياعم فضك سيرة
وارضى بقسمتك
دا شعب مش فاهم أكيد
يالا اطرده من رحمتك
وإن كنت غاوى الحكم
خليك مطرحك
حاغطس وأقب وأعود
بشعب يريحك
راضى وعمره ما يجرحك
أخرس وما يسمعش
وأعميلك عينيه
مش كل قرش يبص فيه
ما يقولش لأه، وفين، وليه
يضرب ينفض فى السليم
وعلى الصراط المستقيم
كل اللى يعرف ينطقه
عاش الزعيم

يحيا الزعيم
 






إبراهيم عبد الفتاح

Sunday, February 6, 2011

إذا أردت السيطرة على الناس أخبرهم انهم معرضون للخطر وحذرهم من أن أمنهم تحت التهديد، ثم شكك في وطنية معارضيك..

أدولف هتلر